The #DeenSquad mock, abuse and revile those who call to practising Islam upon the Path of the Prophet’s Companions (the Salaf):

The lyrics of this duo are littered with ignorance of the Religion and outright deviation from the Qur’an and Sunnah.

The #DeenSquad mock, abuse and revile those who call to practising Islam upon the Path of the Salaf (the Prophet’s Companions), they belittle the Hijāb, they misinterpret clear verses of Quran— and they teach the youth to behave without modesty or piety —devoid of honour.

I read some lyrics of #DeenSquad. They are insidious Rāfidī Shī‘ite rhymes aimed at inviting the youth to evil beliefs and misguidance. I warn you against them and I advise you to warn the youth from falling into the snares of this sinful “Deen Squad”. The playing of musical instruments is harām (as is listening to it). There is no difference between what this group does and what the non-Muslim hip-hop singers do. In fact these people are more harmful to the Muslims since they try to justify their evil by the constant mention of Islam thus deceiving the Muslims into thinking that their music and sinful (sometimes heretical) speech is permitted in Islam! They use their lyrics to incite Muslims into innovated and deviated beliefs. So in reality, out of the two, the music and lyrics of most of the non-Muslim “artists” are less-harmful than this squad who corrupt the impressionable minds of our youth!

(Clear mockery) In one video they show a Muslim in Arab Islamic garments whom they humiliate, mock, bully and revile throughout, whilst they dance and sing around paid actresses.

Allāh’s Messenger said: “From that which I fear for you the most after me is your stomachs (i.e. eating what is harām), your private parts (i.e. fornication) and the misguided desires (i.e. innovation and deviation).” (Reported by Ahmad no. 19787, see Sahīhut-Targhīb wat-Tarhīb of Al-Albānī)

The Qur’an (17:64) states: “And befool them [O Satan] gradually whoever you can among them with your voice..” Mujāhid: “It means: distract them with idle speech and singing, meaning that they are made lowly with that.” Qurtubī: “This proves the forbiddance of flutes, singing and idle speech.”

The Qur’an (31:6) states: “And of the people is he who buys the amusement of speech to mislead others from Allah’s Path…” Ibn Al-Qayyim (d. 752AH) said in some lines of poetry: “Love of Allah’s Book and love of music and singing — in the heart of a believer, both cannot gather together.”

The Qur’an (31:6) states: “And of the people is he who buys the amusement of speech to mislead others from Allah’s Path…” Ibn ‘Abbās: “It refers to singing.” (Tafsīr At-Tabari) Hasan Al-Basrī: “The verse was revealed concerning flutes and singing.” (Tafsīr Ibn Kathīr) Ibn Mas’ūd: “By Allah besides whom there is none worthy of worship, it refers to singing.” And he repeated it three times! And the same was reported from Ibn ‘Umar. (See Ighāthatul-Luhfān of Ibn Al-Qayyim)

The Prophet (salallāhu ‘alaihi wassallam) said: “Do not buy or sell singing women, and do not teach them to be singers. There is no goodness in this business and the earnings from it are harām.” (At-Tirmidhī no. 3195, Hasan) This also applies to buying, selling and distribution of music-videos, songs, and so on.

The Prophet (salallāhu ‘alaihi wassallam) said: “There will be in this ummah collapsing of the earth, transformation of people into animals and pelting of stones from the sky.” He said that will be “When singing-women, musical instruments and the consuming of alcohol becomes widespread.” (Tirmidhī no. 2212, hasan)

Al-Awzā’ī said that ‘Umar b. ‘Abdul-‘Azīz (d. 101AH) wrote to ‘Umar b. Al-Walīd stating at the end, “Your openly allowing musical instruments and flutes is an innovation in Islam. I was considering sending someone to cut off your evil forelock of hair!” (Nasā’ī no. 4135, Sahīh)

The Prophet (salallāhu ‘alaihi wassallam) said: “There will be people from my Ummah who will make fornication, wearing silk, intoxicants and musical instruments halāl… Allah will destroy them during the night, causing the mountain to fall on them, transforming others into monkeys and pigs..” (Bukhārī no. 5590) There are scores of authentic narrations that forbid music and musical instruments, but what I have compiled here should suffice any sincere Muslim who seeks the truth.

Shaikh Al-Albānī explained that the hadeeths forbidding musical instruments are clearcut without ambiguity, except for the simple drum that is played by women at weddings or on ‘Eid. The Four Imāms: Abu Hanīfah, Mālik, Shāfi’i and Ahmad are in agreement upon this forbiddance. (See As-Saheehah 1/45)

An-Nahās (rahimahullah) stated: “It (music and singing) is forbidden by the Book and Sunnah.” At-Tabaree stated: “The scholars of the various lands are in agreement regarding the dislike of singing (and music) and it’s prohibition.” Imām Al-Awzā’ee stated: “Do not enter a waleemah (wedding) where there is singing and music.”

Shaikhul-Islām Ibn Taymiyyah stated: “The position of the Imāms of the Four Schools of Jurisprudence is that all musical instruments are harām… and it is not mentioned from any of the followers of the Imāms that they disputed concerning this.” (From Majmū’ al-Fatawa)

Ibn Al-Qayyim said that Abdullāh Ibn Ahmad asked his father, Ahmad Ibn Hanbal, about singing (and music), so he replied: “Singing brings about hypocrisy in the heart. I do not like it.” Then Imām Ahmad mentioned the saying of Malik: “Whoever engages in that (i.e. music and singing), we consider them to be sinners.” (Ighathatul-Luhfan)

Opposing this position is mere blind-following of positions that carry no proof in order to satisfy one’s desire to make halāl what is textually shown to be harām because no one’s commands are given precedence over the commands of Allāh and His Messenger (salallāhu alaihi wassallam) — and no one understood their intent better than the Companions and the early Salaf. So protect your families and youth from this wicked corruption.

Copyright 2018

In Arabic concerning music:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف، ولينزلن أقوام إلى جنب علم، يروح عليهم بسارحة لهم، يأتيهم لحاجة، فيقولون: ارجع إلينا غدا، فيبيتهم الله، ويضع العلم، ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة» (رواه البخاري تعليقا برقم 5590، ووصله الطبراني والبيهقي، وراجع السلسلة الصحيحة للألباني 91).

وقد أقرّ بصحة هذا الحديث أكابر أهل العلم منهم الإمام ابن حبان، والإسماعيلي، وابن صلاح، وابن حجر العسقلاني، وشيخ الإسلام ابن تيمية، والطحاوي، وابن القيم، والصنعاني، وغيرهم كثير. وقال الإمام ابن القيم رحمه الله: “ولم يصنع من قدح في صحة هذا الحديث شيئا كابن حزم نصرة لمذهبه الباطل في إباحة الملاهي، وزعم أنه منقطع لأن البخاري لم يصل سنده به”.

وقال العلامة ابن صلاح رحمه الله: “ولا التفات إليه (أي ابن حزم) في رده ذلك.. وأخطأ في ذلك من وجوه.. والحديث صحيح معروف الاتصال بشرط الصحيح” (غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب لإمام السفاريني).

وروى الترمذي في سننه عن جابر رضي الله عنه قال: «خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم مع عبد الرحمن بن عوف إلى النخيل، فإذا ابنه إبراهيم يجود بنفسه، فوضعه في حجره ففاضت عيناه، فقال عبد الرحمن: أتبكي وأنت تنهى عن البكاء؟ قال: إني لم أنه عن البكاء، وإنما نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين: صوت عند نغمة لهو ولعب ومزامير شيطان، وصوت عند مصيبة: خمش وجوه وشق جيوب ورنة» (قال الترمذي: هذا الحديث حسن، وحسنه الألباني صحيح الجامع 5194).

وقال صلى الله عليه وسلم: «صوتان ملعونان، صوت مزمار عند نعمة، وصوت ويل عند مصيبة» (إسناده حسن، السلسلة الصحيحة 427)

وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ليكونن في هذه الأمة خسف، وقذف، ومسخ، وذلك إذا شربوا الخمور، واتخذوا القينات، وضربوا بالمعازف» (صحيح بمجموع طرقه، السلسلة الصحيحة 2203)

قال صلى الله عليه وسلم: «إن الله حرم على أمتي الخمر، والميسر، والمزر، والكوبة، والقنين، وزادني صلاة الوتر» (صحيح، صحيح الجامع 1708). الكوبة هي الطبل، أما القنين هو الطنبور بالحبشية (غذاء الألباب).

وروى أبو داوود في سننه عن نافع أنه قال: «سمع ابن عمر مزمارا، قال: فوضع أصبعيه على أذنيه، ونأى عن الطريق، وقال لي: يا نافع هل تسمع شيئا؟ قال: فقلت: لا! قال: فرفع أصبعيه من أذنيه، وقال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم، فسمع مثل هذا! فصنع مثل هذا» (حديث صحيح، صحيح أبي داوود 4116).

وعلق على هذا الحديث الإمام القرطبي قائلا: “قال علماؤنا: إذا كان هذا فعلهم في حق صوت لا يخرج عن الاعتدال، فكيف بغناء أهل هذا الزمان وزمرهم؟!” (الجامع لأحكام القرآن للقرطبي).

أقوال أئمة أهل العلم:

قال الإمام عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: الغناء مبدؤه من الشيطان وعاقبته سخط الرحمن (غذاء الألباب)، ولقد نقل الإجماع على حرمة الاستماع إلى الموسيقى والمعازف جمع من العلماء منهم: الإمام القرطبي وابن الصلاح وابن رجب الحنبلي. فقال الإمام أبو العباس القرطبي: الغناء ممنوع بالكتاب والسنة وقال أيضا: “أما المزامير والأوتار والكوبة (الطبل) فلا يختلف في تحريم استماعها ولم أسمع عن أحد ممن يعتبر قوله من السلف وأئمة الخلف من يبيح ذلك، وكيف لا يحرم وهو شعار أهل الخمور والفسوق ومهيج الشهوات والفساد والمجون؟ وما كان كذلك لم يشك في تحريمه ولا تفسيق فاعله وتأثيمه” (الزواجر عن اقتراف الكبائر لابن حجر الهيثمي). وقال ابن الصلاح: الإجماع على تحريمه ولم يثبت عن أحد ممن يعتد بقوله في الإجماع والاختلاف أنه أباح الغناء..

قال القاسم بن محمد رحمه الله: الغناء باطل، والباطل في النار.

وقال الحسن البصري رحمه الله: إن كان في الوليمة لهو -أي غناء ولعب-، فلا دعوة لهم (الجامع للقيرواني).

قال النحاس رحمه الله: هو ممنوع بالكتاب والسنة، وقال الطبري: وقد أجمع علماء الأمصار على كراهة الغناء، والمنع منه. ويقول الإمام الأوزاعي رحمه الله: لا تدخل وليمة فيها طبل ومعازف.

قال ابن القيم رحمه الله في بيان مذهب الإمام أبي حنيفة: “وقد صرح أصحابه بتحريم سماع الملاهي كلها كالمزمار والدف، حتى الضرب بالقضيب، وصرحوا بأنه معصية توجب الفسق وترد بها الشهادة، وأبلغ من ذلك قالوا: إن السماع فسق والتلذذ به كفر، وورد في ذلك حديث لا يصح رفعه، قالوا ويجب عليه أن يجتهد في أن لا يسمعه إذا مر به أو كان في جواره” (إغاثة اللهفان).

وروي عن الإمام أبي حنيفة أنه قال: الغناء من أكبر الذنوب التي يجب تركها فورا. وقد قال الإمام السفاريني في كتابه غذاء الألباب معلقا على مذهب الإمام أبي حنيفة: “وأما أبو حنيفة فإنه يكره الغناء ويجعله من الذنوب، وكذلك مذهب أهل الكوفة سفيان وحماد وإبراهيم والشعبي وغيرهم لا اختلاف بينهم في ذلك، ولا نعلم خلافا بين أهل البصرة في المنع منه”.

وقد قال القاضي أبو يوسف تلميذ الإمام أبي حنيفة حينما سئل عن رجل سمع صوت المزامير من داخل أحد البيوت فقال: “ادخل عليهم بغير إذنهم لأن النهي عن المنكر فرض”.

أما الإمام مالك فإنه نهى عن الغناء وعن استماعه، وقال رحمه الله عندما سئل عن الغناء والضرب على المعازف: “هل من عاقل يقول بأن الغناء حق؟ إنما يفعله عندنا الفساق” (تفسير القرطبي).

والفاسق في حكم الإسلام لا تقبل له شهادة ولا يصلي عليه الأخيار إن مات، بل يصلي عليه غوغاء الناس وعامتهم.

قال ابن القيم رحمه الله في بيان مذهب الإمام الشافعي رحمه الله: “وصرح أصحابه -أي أصحاب الإمام الشافعي- العارفون بمذهبه بتحريمه وأنكروا على من نسب إليه حله كالقاضي أبي الطيب الطبري والشيخ أبي إسحاق وابن الصباغ” (إغاثة اللهفان).

وسئل الشافعي رضي الله عنه عن هذا؟ فقال: أول من أحدثه الزنادقة في العراق حتى يلهوا الناس عن الصلاة وعن الذكر (الزواجر عن اقتراف الكبائر).

قال ابن القيم رحمه الله: “وأما مذهب الإمام أحمد فقال عبد الله ابنه: سألت أبي عن الغناء فقال: الغناء ينبت النفاق بالقلب، لا يعجبني، ثم ذكر قول مالك: إنما يفعله عندنا الفساق” (إغاثة اللهفان).

وسئل رضي الله عنه عن رجل مات وخلف ولدا وجارية مغنية فاحتاج الصبي إلى بيعها فقال: تباع على أنها ساذجة لا على أنها مغنية، فقيل له: إنها تساوي ثلاثين ألفا، ولعلها إن بيعت ساذجة تساوي عشرين ألفا، فقال: لاتباع إلا أنها ساذجة.

قال ابن الجوزي: “وهذا دليل على أن الغناء محظور، إذ لو لم يكن محظورا ما جاز تفويت المال على اليتيم” (الجامع لأحكام القرآن).

ونص الإمام أحمد رحمه الله على كسر آلات اللهو كالطنبور وغيره إذا رآها مكشوفة، وأمكنه كسرها (إغاثة اللهفان).

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: “مذهب الأئمة الأربعة أن آلات اللهو كلها حرام… ولم يذكر أحد من أتباع الأئمة في آلات اللهو نزاعا” (المجموع).

وقال أيضا: “فاعلم أنه لم يكن في عنفوان القرون الثلاثة المفضلة لا بالحجاز ولا بالشام ولا باليمن ولا مصر ولا المغرب ولا العراق ولا خراسان من أهل الدين والصلاح والزهد والعبادة من يجتمع على مثل سماع المكاء والتصدية لا بدف ولا بكف ولا بقضيب وإنما أحدث هذا بعد ذلك في أواخر المائة الثانية فلما رآه الأئمة أنكروه” وقال في موضع آخر: “المعازف خمر النفوس، تفعل بالنفوس أعظم مما تفعل حميا الكؤوس” (المجموع).

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في بيان حال من اعتاد سماع الغناء: “ولهذا يوجد من اعتاده واغتذى به لا يحن على سماع القرآن، ولا يفرح به، ولا يجد في سماع الآيات كما يجد في سماع الأبيات، بل إذا سمعوا القرآن سمعوه بقلوب لاهية وألسن لاغية، وإذا سمعوا المكاء والتصدية خشعت الأصوات وسكنت الحركات وأصغت القلوب” (المجموع).

قال الألباني رحمه الله: “اتفقت المذاهب الأربعة على تحريم آلات الطرب كلها” (السلسلة الصحيحة 1/145).

قال الإمام ابن القيم رحمه الله: “إنك لا تجد أحدا عني بالغناء وسماع آلاته إلا وفيه ضلال عن طريق الهدى علما وعملا، وفيه رغبة عن استماع القرآن إلى استماع الغناء”. وقال عن الغناء: “فإنه رقية الزنا، وشرك الشيطان، وخمرة العقول، ويصد عن القرآن أكثر من غيره من الكلام الباطل لشدة ميل النفوس إليه ورغبتها فيه”. وقال رحمه الله:

حب القرآن وحب ألحان الغنا ♦♦♦ في قلب عبد ليس يجتمعان والله مـا سلـم الذي هو دأبـه ♦♦♦ أبـدا مـن الإشـراك بـالرحمن وإذا تـعـلق بـالسماع أصـاره ♦♦♦ عــبـدا لــكـل فـلانـة وفــلان


ويستثنى من ذلك الدف -بغير خلخال- في الأعياد والنكاح للنساء، وقد دلت عليه الأدلة الصحيحة، قال شيخ الإسلام رحمه الله: “ولكن رخص النبي صلى الله عليه وسلم في أنواع من اللهو في العرس ونحوه كما رخص للنساء أن يضربن بالدف في الأعراس والأفراح، وأما الرجال على عهده فلم يكن أحد على عهده يضرب بدف ولا يصفق بكف، بل ثبت عنه في الصحيح أنه قال: التصفيق للنساء والتسبيح للرجال، ولعن المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء” (المجموع). وأيضا من حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت: “دخل علي أبو بكر وعندي جاريتان من جواري الأنصار تغنيان بما تقاولت به الأنصار في يوم بعاث قالت وليستا بمغنيتين فقال أبو بكر أبمزمور الشيطان في بيت النبي صلى الله عليه وسلم وذلك في يوم عيد الفطر فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا أبا بكر إن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا” (صحيح، صحيح ابن ماجه 1540).

الرد على من استدل بحديث الجاريتين في تحليل المعازف:

قال ابن القيم رحمه الله: “وأعجب من هذا استدلالكم على إباحة السماع المركب مما ذكرنا من الهيئة الاجتماعية بغناء بنتين صغيرتين دون البلوغ عند امرأة صبية في يوم عيد وفرح بأبيات من أبيات العرب في وصف الشجاعة والحروب ومكارم الأخلاق والشيم، فأين هذا من هذا، والعجيب أن هذا الحديث من أكبر الحجج عليهم، فإن الصديق الأكبر رضي الله عنه سمى ذلك مزمورا من مزامير الشيطان، وأقره رسول الله صلى الله عليه وسلم على هذه التسمية، ورخص فيه لجويريتين غير مكلفتين ولا مفسدة في إنشادهما ولاستماعهما، أفيدل هذا على إباحة ما تعملونه وتعلمونه من السماع المشتمل على ما لا يخفى؟! فسبحان الله كيف ضلت العقول والأفهام” (مدارج السالكين).

المصدر: موقع نور الحق

Print Friendly, PDF & Email
Bookmark the permalink.

One Comment

  1. Muhammad Murtada Aliyu

    Jazakallah khair

Leave a Reply